الحياة في الأكاديمية

التنوع في الحياة الطلابية يسمح للبالغين الشباب أن يوسعوا فرص التعلم المتاحة لهم بالإضافة الى تزويدهم بأسلوب حياة نشيط وفعال وبتطوير فرص إبداعاتهم، سنويا تعقد الأكاديمية عددا كبيرا من النشاطات الثقافية المميزة، الكثير من هذه النشاطات أصبح عرفا في حرم الأكاديمية  الدخول في المرحلة الطلابية، مسابقة المواهب، بطولة كرة  القدم وكرة الطائرة، إحتفالات الربيع، حفلة الهالووين، حفل عيد الصداقة العالمي… وغيرها العديد. أصبح إحتفال رأس السنة ذو أهمية خاصة في الأكاديمية حيث يقوم الطلاب بتحضير إحتفال كبير يحضرها قاطني مدينة أنطاليا ومن خلاله يمكن للطلاب أن يلتقوا بالعديد من الشخصيات الفعالة والمشاهير في المدينة. هناك العديد من الصالات المتنوعة في الأكاديمية لإضافة التنوع للتجربة و التطور الطلابي دروس رقص لاتيني وهيب هوب، دروس غناء، تعليم على الكمان والبيانو وحتى استديو للكارتيه


الدراسة في أكادييمة السياحة في أنطاليا ليست محدودة فقط بالحصول على المعرفة النظرية الضرورية للمهنة المختارة وإنما هي أيضا فرصة لتطوير مهارات التواصل الاجتماعية، ممارسة هوايات واهتمامات جديدة كذلك الدفع بقدرات المتعلم للحدود القصوى

.يطمح فريق الأكاديمية الى تنظيم العمليات التدريبية والتعليمية “جولات تعليمية ”  بحيث تملأ النشاطات الخلاقة والانطباعات البراقة لحياة الطلاب كافة

يتم التأكيد على القدرة على أخذ القرار الأخلاقي الصحيح ،أيضا يزور طلاب الأكاديمية المعارض الاختصاصية بشكل دوري

يعطى اهتمام خاص لنمط الحياة الصحي وممارسة النشاطات الرياضية بشكل منظم في الأكاديمية، وبالطبع المناخ المتوسطي لشاطئ البحر الأبيض المتوسط يسمح للطلاب أن يمارسوا ايا من الرياضات التي يرغبون بها من السباحة (في المسبح او في البحر) الى التزلج على الثلج في الجبال القريبة

يلعب الطلاب أيضا دورا فاعلا في المشاريع السنوية التي تنظمها الأكاديمية، مثل الأولومبياد الدولي ومهرجان الشباب، حيث تتاح لهم الفرصة ليجربو التنظيم وإرشاد المجموعات وهم منخرطين مباشرة في الحدث كمشاركين

بفضل هذه المشاريع لدى الطلاب فرصة رائعة ليكونوا صداقات من جميع أنحاء العالم وليوسعوا أفاقهم