الدراسة في تركيا

الدراسة في تركيا

تقع تركيا على مفترق الطرق بين أسيا و أوروبا. الموقع و الميزات الجغرافية الفريدة تجعل من هذا البلد الرائع متفردا للغاية. هذه الأرض العريقة و الأسطورية مليئة بأسرار و إرث أعظم الحضارات البشرية. بعض الناس يأتون إلى هنا من أجل ساحل البحر الأبيض المتوسط الجميل ، بينما يذهل آخرون بروعة إسطنبول (القسطنطينية سابقا). بالإضافة إلى ذلك فهناك أيضا العديد من المعجبين بالروائع الطبيعية و الصروح اللامتناهية من الفن القديم الذي هو إرث لتاريخ هذه المنطقة كنقطة لقاء بين الثقافات الأوروبية و الآسيوية

لتركيا موقع إستراتيجي فريد على تقاطع الطرق بين الشرق و الغرب الذي يمنح هذا البلد فوق العشر آلاف سنة من التاريخ . كجزء من آسيا و أوروبا معا، لتركيا تنوع جغرافي و مناخي مذهل و فريد. بسبب موقعها, محاطة بالبحر من ثلاثة جهات، كانت تركيا دوما مركزا عظيما للتجارة و لطرق الحرير و البهار( التوابل ) . حتى يومنا هذا، حتى في أبعد مناطق البلد و أكثرها عصية على الوصول، يمكن للشخص أن يشعر و يرى علامات على الثقافات المختلفة لهذا البلد العريق. بما أن المشهد التركي يتكون من مناطق جغرافية فائقة التعدد و التنوع فلهذا المشهد ميزات القارات الثلاثة الأصلية في العالم: أوروبا، أفريقيا و آسيا

تركيا باختصار

معايير عالية للتعليم( تعليم مهني) ـ

جودة التعليم و المدرسين في الجامعات التركية تفتح لك عالماً من الفرص للحصول على المهارات المطلوبة في العالم

شهادات معترف عليها دولياً

الشهادات التي تعطيها الجامعات التركية معترف عليها دولياً . لمعلومات إضافية عن الاعتراف بالشهادة، الرجاء إستشارة الجهات التعليمية في بلدك

حرم جامعي حديث مع مرافق متميزة

يمكنك العثور على مكتبات شاملة و مخابر متقدمة لكي تقوم بالبحث و الدراسة. مع توفر المرافق الثقافية و الرياضية، النوادي الطلابية و المهاجع ستستمتع بدراستك في تركيا

التنوع الثقافي

التنوع هو غنى. ستلتقي بالشرق و الغرب معا هنا في تركي، التي تتميز بمواصفات القارتين : أوروبا و آسيا. لن تشعر بالغربة في تركيا لأن لوحة فسيفساء من الثقافات قد إندمجت بالثقافة التركية

تعليم آمن و بأسعار مقبولة

تركيا بلد يمكنك العثور فيه على تعليم بأسعار مقبولة. أقساط التعليم و كلفة المعيشة أقل من معظم البلدان الأوروبية و أميركا

بيئة صديقة و مرحبة

كأمة شابة (31% من الأتراك هم من الفئة العمرية 12-24 سنة) فإن تركيا ترحب بالشباب. الشعب التركي مضياف بطبيعته و تقاليده. في تركيا، لدى الطلاب الفرصة لإختبار العصرية و التقاليد في أحد البلدان الآمنة  و أكثرها إستقراراً في المنطقة. أضف إلى ذلك، فان لغة التدريس في بعض الجامعات التركية هي الإنكليزية _( الدراسة بالانكليزية في تركيا )_  بينما تتيح جامعات أخرى فرصة التعلم باللغة الإنكليزية. فوق ذلك كله فإن الجودة العالية للتعليم ستحضرك للمستقبل